مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام أحمد بن محمد بن عيسى

أحمد بن محمد بن عيسى
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال أحمد بن محمد بن عيسى إلى صديقك

طباعة نسخة من أحمد بن محمد بن عيسى

هو أبو جعفر أحمد بن محمد بن عيسى بن عبد الله الأشعري القمي من كبار رواة الشيعة في القرن الثالث الهجري و من أصحاب الإمام الرضا و الجواد و الهادي عليهم‏السلام.

ولادته

ولد في مدينة قم المقدسة، مدينة العلم و الفقه، و مأوى العلماء و الفقهاء و رواة الحديث و المعروفة بحبها وولائها لأهل البيت عليهم‏السلام.
نشأ في أسرة علمية موالية لأهل البيت عليهم‏السلام، و منذ صباه شرع في دراسة العلوم و المعارف الإسلامية تحت نظر والده محمد بن عيسى الأشعري.

أسرته

تعتبر عائلة الأشعري من أكبر الأسر و أشهرها في مدينة قم المقدسة، هاجر أجداده من اليمن إلى مكة المكرمة و من ثم إلى المدينة المنورة، دفاعاً عن الرسول صلى‏الله‏عليه‏وآله، و بعدها إلى الكوفة.
شارك جد الأسرة أبو عامر في غزوات متعددة و استشهد أخيراً في معركة حنين. كما أن عيسى بن عبد الله جد الشيخ أحمد، من أصحاب الإمام الصادق عليه‏السلام وقد قال الإمام في حقه "أنت منا أهل البيت".
والده، محمد بن عيسى، من الشخصيات المعروفة التى تتمتع بالمقام والمنزلة الرفيعة بين الناس و هو أيضاً من أصحاب الإمام الرضا و الجواد عليهماالسلام. عمه المسمى عمران، قال في حقه الإمام الصادق عليه‏السلام ما مضمونه: إن هذا الرجل من أسرة عظيمة، ما قصدهم ظالم بسوء إلا أذله الله.
لأحمد هذا ابن عم يسمى مرزبان، قال له الإمام الرضا عليه‏السلام فى يوم من الأيام ما مضمونه: مكتوب اسمك في أسماء شيعتي.

شخصيته

يعد محمد بن عيسى من أبرز الشخصيات العلمية في زمانه، و يعتبر رئيس و كبير مدينة قم، وله احترام خاصٌّ بين أهلها، كما أن له مقاماً رفيعاً بين العلماء و يعد من كبار رواة الحديث عند الشيعة التقى كلاًّ من الإمام الرضا و الجواد و الهادي عليهم‏السلام و نقل عنهم أحاديث كثيرة.
ورد اسمه في 2290 سنداً من الأحاديث، قال في حقه الشيخ الطوسي و النجاشي و ابن داود و العلامة الحلي ما مضمونه: إنه كبير أهل قم و الفقيه العالم و الرئيس لهم و كان يقف أمام السلطان أو أي سلطة حاكمة نيابةً عن أهل المدينة.

أساتذته

نقل أبو جعفر الأشعري إضافة إلى ما نقله عن الإمام الجواد و الهادي عليهماالسلام، أحاديث كثيرة عن كبار الرواة من الشيعة، منهم: والده محمد بن عيسى الأشعري، الحسين بن سعيد، نضر بن سويد، علي بن نعمان، صفوان بن يحيى، محمد بن أبي عمير، محمد بن إسماعيل، عثمان بن عيسى، حماد بن عثمان و القاسم بن محمد.

تلامذته

كما نقل عنه كثير من رواة الشيعة البارزين، منهم: محمد بن الحسن الصفار، سعد بن عبد الله، علي بن إبراهيم، داود بن كورة، أحمد بن إدريس، محمد بن الحسن بن الوليد، محمد بن علي بن محبوب و سهل بن زياد.

مؤلفاته

لأحمد بن محمد مؤلفات قيمة، أكثرها روائية، منها: كتاب النوادر، التوحيد، فضل النبي صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلم، المتعة، الناسخ و المنسوخ، الطب الكبير، الطب الصغير، المكاسب، والأظلة.

إخراجه للبرقي

بما أن أبا جعفر، يعد كبير أهل قم و رئيسهم، فقد قام بإخراج أبي عبد الله أحمد بن محمد بن خالد البرقي من قم، لأنه كان يروي عن الضعاف أو ينقل الروايات المرسلة، لكنه أعاده إليها، معتذراً إليه، و لما توفي، مشى أحمد بن محمد بن عيسى في جنازته حافياً حاسراً تعبيراً عن عذره في الخطأ الذي وقع فيه وما نسبه إليه.

أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين العاملي والخلاصة للعلامة الحلي  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009