مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام قصص العلماء والأعلام خطيب يسلم على الحسين فيسمع جوابه -ع-

خطيب يسلم على الحسين فيسمع جوابه -ع-
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال خطيب يسلم على الحسين فيسمع جوابه -ع- إلى صديقك

طباعة نسخة من خطيب يسلم على الحسين فيسمع جوابه -ع-

نقل المرجع الورع آية الله العظمى الشيخ بهجت أنه في سنوات سابقة التقى مع خطيب في مدينة رشت - شمال طهران - فأخبره الخطيب أنه في بداية ارتقائه للمنبر يسلم أولاً على أبي عبد الله الحسين عليه السلام ، فإن سمع من الجواب واصل في قراءته للحاضرين ، و إن لم يسمع نزل من المنبر و اعتذر لهم .
فسألته كيف بلغت هذا المقام حيث تسمع جواب سلامك من الإمام عليه السلام ؟
فقال : كنت في السابق أصعد المنبر في بيت أحد المؤمنين و كان يصعده قبلي بساعة خطيب أفضل مني علمًا و إلقاءًا و صوتًا ، و أنا أراقب نفسي ، فكلما خطر في قلبي حسد تجاهه عاقبت نفسي بالإمتناع عن صعود المنبر أربعين يومًا ، بهذه المراقبة و المحاسبة و المعاقبة روضت نفسي حتى أصبحت أسمع جواب سلامي على الحسين عليه السلام .

عن قصص و خواطر للمهتدي البحراني ، بتصرف

موسوعة شبكة أنصار الحسين عليه السلام  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009